Hit Enter to search or Esc key to close
آثار البتراء

السياحة في البتراء

السياحة في البتراء

آثار البتراء 2019-07-28T17:20:03+03:00

بما أن الأردن موطن للعديد من المعالم والتحف الأثرية الشهيرة والمعمار التاريخي القديم فإنه احتفظ بمركزه كأفضل البلدان السياحية في العالم. ولأن الاردن يضم مدينة بعراقة البتراء وبمكانتها الدينية والتاريخية والسياحية فإن رحلة إليها ستصبح ضرورة لك كمسافر عربي فلا تفوت عليك مثل هذه المتعة واكتشاف مواقع موغلة في القدم.

مدينة البتراء

البتراء

إنها واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة وتلقب بالمدينة الوردية. تقع في محافظة معان في جنوب المملكة الأردنية الهاشمية.وهي مدينة كاملة تم نقشها في الصخر، وذكرت في القرآن الكريم ، وتمتاز المنطقة بطبيعتها الصحراوية والأشكال الطبيعية المذهلة التي فيها، تحتوي على نظام محكم وعجيب من القنوات المائية القديمة، بالإضافة لاحتفاظها بتاريخ الأنباط القديم، أُسست البتراء تقريبًا في عام 312 ق.م كعاصمة لمملكة الأنباط.وقد تبوأت مكانةً مرموقةً لسنوات طويلة، حيث كان لموقعها على طريق الحرير، والمتوسط لحضارات بلاد ما بين النهرين وفلسطين ومصر، دورًا كبيرًا جعل من دولة الأنباط تمسك بزمام التجارة بين حضارات هذه المناطق وسكانها. وتقع المدينة على منحدرات جبل المذبح، بين مجموعة من الجبال الصخرية الشاهقة، التي تشكل الخاصرة الشمالية الغربية لشبه الجزيرة العربية، وتحديدًا وادي عربة، الممتد من البحر الميت وحتى خليج العقبة.والذي يعتبر تحفة أثرية غنية ومتميزة. تعد البتراء واحدة من أجمل الأماكن السياحية في الأردن، وتستغرق زيارتها يومًا كاملًا.

البتراء مكان حار لاسيما في ذروة أشهر الصيف، ويعد أفضل وقت للزيارة خلال فصل الربيع (مارس إلى مايو) أو الخريف (من سبتمبر إلى نوفمبر) إذ تتراوح درجات الحرارة في تلك الفترة من العام حول 18-25 درجة مئوية. أما بالنسبة لأنسب وقت من اليوم للزيارة، فإن كنت مستعدا عليك الذهاب إلى هناك مع شروق الشمس في الخامسة صباحا، فهذا يعني عدم التعرض لحرارة الشمس الشديدة، علاوة على الاستمتاع بعيدا عن ازدحام الحشود السياحية، كما يمكنك ذلك بعد الظهيرة.

تتميز مدينة البتراء بأنها مدينة محفورة في الحجر الرملي الملون في صخور جبال وادي موسى الوردي، ولذا سُميت بـ “المدينة الوردية”. و يمكن للزائر أن يصل اليها بواسطة السيارة وبعدها يبدأ في السير بين جنبات مدينة ضخمة محفورة في الصخر، ومختبئة خلف حاجز منيع من الجبال المتراصة التي بالكاد يسهل اختراقها يطلق عليه اسم السيق.

اهم المواقع السياحية في البتراء

السيقالسيق البتراء

وهو ممر أو شق صخري بين جبلين بطول 1.2 كم يتم قطعه سيرًا على الأقدام ـو يمكنك استئجار عربة بحصان حتى تصل للخزنة.

 

الخزنة أو خزنة فرعونخزنة فرعون

بناء منحوت في الصخر، أشهر معالم البتراء وأكثرها أهمية حيث اختار الأنباط موقعها بعناية كأول معلم يواجه الزائر بعد دخول المدينة. وقد .سميت بهذا الاسم لإعتقاد البدو المحليين سابقا بأن الجرة الموجودة في أعلى الواجهة تحوي كنزا، ولكنها في الواقع ضريح ملكي. تتكون واجهة الخزنة من طابقين بعرض 25 مترا وارتفاع 39 مترا. ويتكون مبنى الخزنة من الداخل من ثلاث حجرات اثنتان على الجانب وواحدة في الوسط.

 

الدير الدير بالبتراء

مبنى أثري محفور بالصخر يعود تاريخه إلى حضارة الأنباط في الأردن ويعتقد أن واجهة الدير قد تحولت إلى دير للرهبان أثناء الفترة البيزنطية في بلاد الشام، وذلك لوجود أثار للصلبان المحفورة بالصخر في الغرفة الوحيدة الموجودة في الطابق السفلي من الواجهة.كما يعتقد بأنه تم تبليط الساحة الواقعة أمام الواجهة.

 

مسرح البتراء أو المدرج النبطيالمدرج النبطي

وهو مدرج أثري محفور بالصخر جزئيًا ، ويعود تاريخه إلى حضارة الأنباط في الأردن ، وتحديدًا في القرن الأول للميلاد . ويقع المسرح في المحمية الأثرية بالبتراء، ويُعد من أكبر مبانيها . وقد قام الرومان بعد إحتلالهم لمدينة البتراء عام 106 م ، بإضافة جزء جديد على مبنى المسرح.

 

قصر البنت قصر البنت بالبتراء

مبنى أثري يعود تاريخه إلى حضارة الأنباط في الأردن، وتحديدا في القرن الأول الميلادي. يقع في المحمية الأثرية بمدينة البتراء. وهو واحد من المعابد الرئيسية في المدينة، وأحد المباني القليلة التي تم بناؤها بدلا من حفرها في الصخور كما كان معتادا عند الأنباط . تم بناء قصر البنت حوالي 30 ق.م. بارتفاع 23 مترا. يعرف هذا المبنى بصموده رغم الزلازل في البتراء وذلك بسبب طريقة بناءه باستخدام مداميك وضع فيها خشب العرعر بين المداميك الحجرية مما جعل جدرانه أكثر طواعية للحركة أثناء الزلازل.

 

ضريح الجرة أو المحكمةضريح الجرة-المحكمة بالبتراء

مبنى أثري يعود تاريخه إلى حضارة الأنباط في الأردن، وتحديدا النصف الأول من القرن الأول الميلادي. يقع في المحمية الأثرية بالبتراء، على الجهة المقابلة للمدرج النبطي. كان المبنى بالأصل أحد المقابر الملكية الموجودة في المدينة التي تم حفرها في الصخور. وقد ظل يستخدم كضريح إلى أن تحول إلى كنيسة في الفترة البيزنطية. كما سمي بهذا الاسم لزخارف الجرة التي تزينه.

 

المعبد الكبيرالمعبد الكبير بالبتراء

مبنى أثري يعود تاريخه إلى حضارة الأنباط في الأردن، وتحديدا القرن الأول الميلادي . يقع في المحمية الأثرية بالبتراء. يعتبر أحد أضخم المباني التي شيدها الأنباط، وأحد المباني القليلة التي تم بناؤها بدلاً من حفرها في الصخور كما كان معتادا عند الأنباط في البتراء. تم بناء المعبد الكبير ليكون على مستويين، وتبلغ مساحته حوالي 7,560 مترا مربعا، حيث يُعتبر أضخم مبنى في البتراء. يمتد حوالي 25 مترا على طول الطريق الممهد على الجهة الجنوبية منه، بينما يبلغ طول المبنى نفسه 19 مترا.

 

المذبحالمذبح

مبنى أثري يعود تاريخه إلى حضارة الأنباط في الأردن، وتحديدا القرن الأول الميلادي . يقع في المحمية الأثرية بالبتراء. أول ما يمكن رؤيته في هذه المنطقة مسلتان مقطوعتان في الصخر ويعتقد بأنهما يرمزان لأهم آلهة الأنباط ذو الشرى ورفيقته الدائمة العزى كما يشاهد في منطقة الدرج الصاعد للمذبح بقايا جدران و برج يعتقد بان أساساته آدومية أعيد استخدامه في الفترة النبطية. ثم استخدم في فترة الصليبيين ليكون صلة وصل وربط ما بين قلعتي الوعيرة والحبيس أما المذبح نفسه فأصوله آدومية وبعد الاحتفالات التي كانت تتم في المدرج كانت المواكب الدينية تصعد إلى المذبح من المنطقة المجاورة للمدرج مروراً بوادي المحافر حتى تصل للمذبح حيث تقدم القرابين التي كانت حيوانية والمذبح يتكون من ساحة مركزية محاطة بمقاعد من ثلاث جهات.

 

اهم الفنادق في البتراء

 

الخلاصة

تعتبر مدينة البتراء بالفعل معجزة ربانية على الأرض، لا تكتف بقراءة المقال، سارع باختيار البتراء وجهة مقبلة لك ولعائلتك واكتشف اهم الاماكن السياحية في البتراء

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *